منتدى الموثق فيصل الحكمي - موثق وكالة معتمد بالرياض




  • faisal.hakami من :مصر yes إهداء من إدارة منتدى الحكمي للتوثيق لـ فريق توثيق , على نشاطه ومواضيعه المتميزة في المنتدى, كل الشكر والتقديري وبإنتظار المزيد smile
    faisal.hakami من :السعودية - مدينة الرياض wink_3 توثيق الأعمال مع الحكمي أسهل واسررع - لا داعي لترك منزلك او مقر عملك من أجل التوثيق - سنذهب إليك اينما كنت داخل الرياض, نوثق لك وأنت في منزلك أو مقر عملك yes
    faisal.hakami من :مدينة الرياض yes موثق وكالات معتمد بالرياض - وثق وانت في منزلك - نأتيك اينما كنت - إتصل الآن: 0567663666 - أو سجل طلبك بالضغط هنا cool
    faisal.hakami من :مدينة الرياض cool yes تم افتتاح موقعنا الجديد (الحكمي للمحاماة والإستشارات القانونية) لطلب محامي في قضية او استشارة يرجى الضغط هنا smile cool
    اضافة إهداء
    (المعذره .. غير مسموح للزوار بإضافة الإهداءات, الرجاء التسجيل في المنتدى)


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى الموثق فيصل الحكمي - موثق وكالة معتمد بالرياض، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الأصواتيون وعِلْم العَروض العربي.. عجيبٌ وأعجبْ..!

الأصواتيون وعِلْم العَروض العربي.. عجيبٌ وأعجبْ..! بقلم/ أبو الطيب ياسر بنُ أَحمد القُرَيْنِي البَلَوِيّ القُضَاعي، صاحب ..



01-08-2020 03:47 مساء
الحكمي RSS موثق وكالة
فريق انجزلي لخدمات الويب
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 15-06-2019
رقم العضوية : 172
المشاركات : 75499
الدولة : السعودية
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 210
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

الأصواتيون وعِلْم العَروض العربي.. عجيبٌ وأعجبْ..!

بقلم/ أبو الطيب ياسر بنُ أَحمد القُرَيْنِي البَلَوِيّ القُضَاعي، صاحبُ علم عَروض قضاعة.

من يقرأ كتب الأصواتيين يلاحظ افتتانهم الشديد بفكرة المقطع وبالحركات [الصوائت]. ويلاحظ طعنهم الصريح والمبطَّن باللغويين العرب القدماء..؟! لكونهم لم يستدلوا على مقطع الأصواتيين بزعمهم، بينما استدلَّ عليه الهنود واليونان بظنهم..؟! ولأنهم قَلَّلُوا من احترام الحركات بزعمهم..! ولأنهم لم يستدلوا على أنَّ الحركات نوعين، قصيرة وطويلة..! ولأنَّ اللغويين العرب يقولوا باستحالة فصل الحركة عن حرفها الصحيح، أمَّا الأصواتيون فيزعمون أنَّ كل واحدٍ منهما ليس مِلْك يمين للآخر، وإنما هما وحدتان مستقلتان متتابعتان، لا تَرِدُ أحدهما وصفًا للأخرى 1 . ويلاحظ كذلك في كتب الأصواتيين العرب على الأخص، وفي كُلِّ صفحةٍ فيها تقريباً، حضور تعويذة (العِلْمِيَّة)؛ ليسحروا بها أعين العرب وعقولهم، وربما سحروا أنفسهم بها وهم لا يشعرون..! ولا يعنينا في هذا المقام سوى الجانب العَروضي مِنْ هذا الافتتان ومن هذا الاتهام.
فهذا الأقوال التي لا يكاد يخلو منها كتاب من كتب الأصواتيون؛ لعجيب ومُؤْلِم، لدرجةٍ جَعَلت رجلين غيورين مِنْ قومنا يفرحان فرحاً عظيماً بنصٍ وَجَداه في كتابٍ كانا يحققاه عن العَروض، وهما الدكتور غازي زاهد والأستاذ هلال ناجي، إذْ قد فَرِحَا بما قاله أبو الحسن العَروضي (المُتَوفَّى عام 342 هـ) كأقدم عَرُوضِيّ وصلنا كتابه عن عروض الشعر العربي مُفَصَّلاً حسب نظرية الخليل بن احمد الخليل (الجامع في العَروض والقوافي)، تحت عنوان (بابُ تفسير الأصوات)، يدحضُ فيه هذه التهمة عن العرب بحسب رأيهما 2 . فقد فَرِحَ مُحَقِّقَيّ ذلك الكتاب بتلك الفقرة فرحاً عظيماً، فقالا: {**، قد وجدنا في هذا الكتاب مباحث لُغَوِيَّة دقيقة فاتت الكثيرين من الباحثين المعاصرين. من ذلك مثلاً: دِقَّتُهُ في تصنيف المقاطع اللغوية، فقد وَضَّحَ لنا أن اللغويين العرب وأولهم الخليل بن احمد الخليل واضعُ علم العَروض، كانوا يدركون المقاطع اللغوية بدءاً بأصغر مقطع، وهو ما شَكَّ دارسو اللغة المحدثون فيه وتصوَّرُوا أنَّ الدراسات اللغوية الحديثة في أوربا أَوَّل مَنْ أدركت ذلك. فنجدُ في هذا الكتاب مباحث دقيقة في اللغة، قال في الورقة (14 أ): "فالكلام أصوات مُؤَلَّفَةٌ، وأَصلُ الأصوات الحركة،**". فالصوامت إذن، أصوات، والحركات أيضاً أصوات، وكلامنا أصوات، ثُمَّ إنَّ هذه الأصوات تُؤَلَّفُ وتُرَكَّبُ فينتج الكلام}. 3
والحقيقة أنَّ فرح هذين المحقِّقَين وإنْ كان معروفاً دافعه، وهو مثل دافع صاحب عَروض قضاعة بإنشاء هذا المقالة. لكن الأدهى هو سباق بعض الغيورين منا على دحضِ تهمة أنْ العرب لم تعرف المقطع..! فهذا بحَدِّ ذاته تُهمة؛ فالعرب ليسوا بحاجة لفكرة المقطع أساساً..؟ سواء عرفوه فعرفوا انه فاشل، أم أنهم لم يستدلوا عليه أصلاً، فأراحَ الله بالهم وكتبهم منه. فالمقطعُ فكرة بائسة ومُعاقة مُذ وُلِدَت، فهو إنما وَهْمٌ تدثَّرَ بشبهات صوتية، مثله مثل الوتد المفروق والسبب الثقيل عند الخليل؛ وهي تنتظرُ مَنْ يعلن عن وفاة هذه الأوهام رسمياً، وإني لصاحب الإعلان عن ذلك إنْ شاء الله..!
ومثل هذه التُّهم وجَّهَت لنظرية الخليل العَروضية أيضاً، منهم الأستاذ عبد الرحمن آلوجي في كتابه (الإيقاع في الشعر العربي) الصادر عام 1989م، حيث قال: {فالملاحظ في عَمَلِ الخليل [في علم عَروضه] أنه يضطربُ في ضوء الدراسات الصوتية الحديثة، ولا نجدُ مقاطعه تنسجمُ مع أنواع المقاطع الحديثة، وعذره انه اعتمدَ الأُذن الرهيفة وحدها أداة كشف، كما أنه كان يتناول الوحدات الأكبر، فألغى دور الحركة في تكوين مقطعٍ أَوَّلِيّ بسيط} 4 ، وكذلك قال الدكتور محمد مندور رحمه الله: {وأكبر ظني أنَّ الخليل لم يعرف العَروض اليوناني، وإلَّا لَفَطِنَ إلى المقطع، **. والسبب الذي منعَ الخليل من الوقوع على المقطع، مزدوجٌ فيما أظن: 1- عدم كتابة الحروف الصائتة القصيرة، **، في صلب الكتابة العربية التي لا تزالُ إلى اليوم مقطعيَّة إلى حَدٍّ بعيد، **، وانْبَنَى على ذلك أنَّ الخليل لم يفطن إلى أنَّ الحروف الصائتة القصيرة تكونُ مع الحرف الصامت الذي توضع فوقه كحركة، مقطعاً تاماً مستقلاً؛ ولهذا اكتفى في تقطيع التفعيل بالحروف التي تكتب مميِّزاً بينها بالحركة والسكون [!!]. 2- السبب الثاني هو أنَّ اللغة العربية كغيرها من اللغات السامية، تغلبُ فيها الحروف الصامتة فيما يُرَجَّح، **. هذان السببان لا يجوز أنْ يحجبا عنا الحقيقة اللغوية التي تصدق على كل لُغَةٍ؛ وهي أن المقطع هو وِحْدَة الكلام [!!]. وفي اللغة العربية أربعة أنواعٍ من المقاطع هي، **} 5 . وقولهما هذا جاء ترديداً وتأكيداً منهما لأقوال من سبقهم من الأصواتيين، على رأسهم الدكتور إبراهيم أنيس رحمهم الله، وذلك في كتابه (موسيقى الشعر) الصادر عام 1952م إذ زعمَ أن كتابه هذا هو بحثٌ عِلْمِيّّ مُؤَسَّسٌ على الدراسة الحديثة للأصوات اللُّغوية كما قال، ومتهماً في نفس الوقت منهج الخليل الذي سلكه في صنع بنيان علم عروضه، بأنه نهجَ فيه نهجاً خاصاً غير مؤسس على الأسس العلمِيَّة من الناحية الصوتية، بزعمه..! 6 فالادعاء بأنَّ اللغويون قَلَّلُوا من احترام الحركات بزعمهم، خاصةً في عَروض الخليل؛ هو ادعاءٌ غير صحيح إطلاقاً. ويدل على أنهم لم يُتعبوا أنفسهم حتى في محاولة فَهْمِ نظرية الخليل العَروضية قبل أنْ يحاولوا نقضها..؟ إذْ لو فعلوا ذلك لاكتشفوا أنَّ الخليل ناقضَ أساسات نظامه واعتمدَ الحركة في تفسير التغيير الذي حصلَ في زحافَيّ الإضمار والعصب، واعتمدها كذلك في وصف العلل، كعلة القطع والقطف. فمع أنَّ اعتماد الخليل للحركة في التفسير مُنَاقِضٌ لبُنية نظامه على ما سنرى في حينه المناسب، لكن هذا على الأقل، ينقضُ ادعائهم هذا جملةً وتفصيلا.







---------
1- مناهج البحث في اللغة، ص 139، د. تمام حسان)
2- الجامع في العَروض والقوافي، ص 56.
3- الجامع في العَروض والقوافي، ص 19.
4- الإيقاع في الشعر العربي، ص 57- 58، عبد الرحمن آلوجي، 1989م.
5- في الميزان الجديد، ص 259، 260. (هذه الرموز **: تعني قفزي عن اسطر في النص المقتبس أو قفزي عن صفحات، ليس مهما إيرادها، وذلك من اجل 6- الاختصار، والنص بين قوسين معكوفين [ ]، هو تعليق مني للتوضيح).
6- موسيقى الشعر، ص 4 وص 50 .








توقيع :الحكمي RSS موثق وكالة
yes موثق وكالات معتمد بالرياض - وثق وانت في منزلك
نأتيك اينما كنت في المنزل او مقر العمل
إتصل الآن: 0567663666




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الأصواتيون وعِلْم العَروض العربي.. عجيبٌ وأعجبْ..! الحكمي RSS موثق وكالة
0 2 الحكمي RSS موثق وكالة

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 08:00 صباحا